Press "Enter" to skip to content

السعودية تقرع طبول الحرب والبداية ترحيل لبنانيين وحصار مالي واقتصادي!

السعودية تقرع طبول الحرب والبداية ترحيل لبنانيين وحصار مالي واقتصادي!
السعودية تقرع طبول الحرب والبداية ترحيل لبنانيين وحصار مالي واقتصادي!

«لتعمل إيران وحسن نصرالله على تعويضكم هذه الخسائر»!
قالت مصادر سياسية في بيروت ان المواجهة الايرانية السعودية اندلعت وبدأت تداعياتها التي من المقرر ان تكون مثل “رأس جبل الجليد” فتتفاقم يوميا من دون ان يستطيع اي طرف التكهن بحدود او سقف المواجهة، وما ستسفر عنه!

وتضيف المصادر ان المؤكد هو ان السعودية قطعت كل خيوط المراجعات والتفاوض ومحاولات إيجاد حلول “ترقيعية” لعلاقاتها مع إيران، أو في مواجهة التمدد الايراني في الدول العربية. وان القيادة السعودية الجديدة قررت وباشرت مواجهة هذا النفوذ، وإن متأخرة، بعد ان توالى سقوط العواصم العربية في يد قاسم سليماني!

وما يتم العمل عليه، هو إبعاد شبح سليماني عن العواصم العربية! وكانت بيروت، بعد صنعاء، المرحلة الثانية في المواجهة، حيث تخوض المملكة “عاصفة حزم” لاعادة الشرعية الى اليمن. وقد بدأت معركة نزع هيمنة وسيطرة ايران على لبنان بقرار إستقالة الرئيس سعد الحريري، ونزع الغطاء السني عن التسوية الرئاسية وعن الحكومة التي هيمن عليها حزب منذ تشكيلها.

ما بعد استقالة الحريري لن يكون كما قبله هذا ما صرح به الوزير السعودي ثائر السبهان.

من تداعيات ما بعد الاستقالة إبلاغ رئيس الجمهورية اللبنانية والرئيس نبيه بري، بلوائح إسمية بمئات الاشخاص المسيحيين والشيعة من الذين يعملون فمالي دول مجلس التعاون، وقرار إعادتهم فورا الى لبنان، في جسر جوي، لن يسمح لهؤلاء بلملمة حتى مقتنياتهم الشخصية، وليتحمل فريق العهد مسؤوليتهم.

رفع الضمانات المالية: سقوط الليرة!

وتشير معلومات الى ان السلطات السعودية ابلغت المعنيين في لبنان خصوصا فريق عمل الرئيس عون، ان وزارة المال السعودية سوف ترفع ضمانتها الدولية عن حسابات الدولة اللبنانية، وديونها: وهذا ما يحفظ استقرار النقد اللبناني وتصنيف لبنان الإئتماني عالميا، وليس هندسات حاكم  المصرف المركزي! وفي حال وقف هذه الضمانة، لن يستطيع رياض سلامة ولا غيره الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة اللبنانية، وليتحمل اللبنانيون مسؤولية تصرفاتهم وتهورهم!

وقف الصادرات اللبنانية

كما تم إبلاغ الرئيس ان لبنان سيتعرض تباعا لحصار إقتصادي مالي، ما يعني عمليا وقف صادرات لبنانية زراعية وصناعية خفيفة وتحويلية الى دول مجلس التعاون بقيمة 6،2 مليار دولار سنويا، إضافة الى قيود التي ستفرض على تحويلات اللبنانيين في دول التعاون، ما يعني ايضا حرمان الخزينة اللبنانية من اكثر من 4 مليارات من الدولارات، « ولتعمل إيران وحسن نصرالله على تعويضكم هذه الخسائر »!

قالت مصادر سياسية في بيروت ان المواجهة الايرانية السعودية اندلعت وبدأت تداعياتها التي من المقرر ان تكون مثل “رأس جبل الجليد” فتتفاقم يوميا من دون ان يستطيع اي طرف التكهن بحدود او سقف المواجهة، وما ستسفر عنه!

وتضيف المصادر ان المؤكد هو ان السعودية قطعت كل خيوط المراجعات والتفاوض ومحاولات إيجاد حلول “ترقيعية” لعلاقاتها مع إيران، أو في مواجهة التمدد الايراني في الدول العربية. وان القيادة السعودية الجديدة قررت وباشرت مواجهة هذا النفوذ، وإن متأخرة، بعد ان توالى سقوط العواصم العربية في يد قاسم سليماني!

 

من موقع “العالم” الإيراني: كشّافة الحزب الإيراني يحملون صورة سليماني على بعد 300 متر من الحدود مع إسرائيل!

وما يتم العمل عليه، هو إبعاد شبح سليماني عن العواصم العربية! وكانت بيروت، بعد صنعاء، المرحلة الثانية في المواجهة، حيث تخوض المملكة “عاصفة حزم” لاعادة الشرعية الى اليمن. وقد بدأت معركة نزع هيمنة وسيطرة ايران على لبنان بقرار إستقالة الرئيس سعد الحريري، ونزع الغطاء السني عن التسوية الرئاسية وعن الحكومة التي هيمن عليها حزب منذ تشكيلها.

 

سليماني في بيروت مع جدّ جهاد عماد مغنية

ما بعد استقالة الحريري لن يكون كما قبله هذا ما صرح به الوزير السعودي ثائر السبهان.

من تداعيات ما بعد الاستقالة إبلاغ رئيس الجمهورية اللبنانية والرئيس نبيه بري، بلوائح إسمية بمئات الاشخاص المسيحيين والشيعة من الذين يعملون فمالي دول مجلس التعاون، وقرار إعادتهم فورا الى لبنان، في جسر جوي، لن يسمح لهؤلاء بلملمة حتى مقتنياتهم الشخصية، وليتحمل فريق العهد مسؤوليتهم.

 

الوزير السبهان في بكركي

رفع الضمانات المالية: سقوط الليرة!

وتشير معلومات الى ان السلطات السعودية ابلغت المعنيين في لبنان خصوصا فريق عمل الرئيس عون، ان وزارة المال السعودية سوف ترفع ضمانتها الدولية عن حسابات الدولة اللبنانية، وديونها: وهذا ما يحفظ استقرار النقد اللبناني وتصنيف لبنان الإئتماني عالميا، وليس هندسات حاكم  المصرف المركزي! وفي حال وقف هذه الضمانة، لن يستطيع رياض سلامة ولا غيره الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة اللبنانية، وليتحمل اللبنانيون مسؤولية تصرفاتهم وتهورهم!

وقف الصادرات اللبنانية

كما تم إبلاغ الرئيس ان لبنان سيتعرض تباعا لحصار إقتصادي مالي، ما يعني عمليا وقف صادرات لبنانية زراعية وصناعية خفيفة وتحويلية الى دول مجلس التعاون بقيمة 6،2 مليار دولار سنويا، إضافة الى قيود التي ستفرض على تحويلات اللبنانيين في دول التعاون، ما يعني ايضا حرمان الخزينة اللبنانية من اكثر من 4 مليارات من الدولارات، « ولتعمل إيران وحسن نصرالله على تعويضكم هذه الخسائر »!

عمليات عسكرية؟

ومن التداعيات ايضا، ما تم تسريبه عن ان طائرات التحالف الدولي المناهض للإرهاب في سوريا، ستقوم بدورها بقصف مواقع لحزب الله في سوريا وفي لبنان، وان القرار مُتخذ وينتظر إشارة البدء.

وتشير المعلومات الى ان السلطات السعودية استنفدت جميع الفرص والمهل التي اعطيت للبنانيين، وان هناك جدية وصرامة في تطبيق العقوبات على لبنان وحكومته التي تضم وزراء لحزب الله.

الحزب الإيراني خارج الحكومة!

وهي ابلغت رئيس الجمهورية ان اي حكومة مقبلة تضم وزراء لحزب الله ستعني استمرار الحكومة اللبنانية في إعلان حربها على المملكة ما يعطي إشارة الانطلاق لبدء تنفيذ العقوبات دفعة واحدة: وان المطلوب اليوم ان يتخذ الشعب اللبنانيk حكومة وشعباz ورئيس جمهورية، موقفا من اعتداءات حزب الله على المملكة ودول مجلس التعاون، أي مواقف واضحة وصريحة، وتشكيل حكومة ترفع الغطاء عن حزب الله، لتبدأ بعدها مسيرة عودة الامور الى نصابها الطبيعي مع المملكة التي ستتكفل هي بمواجهة الحزب وإيران.

قصف طهران؟

وفي سياق متصل متصل أشارت معلومات الى ان السلطات السعودية تدرس توجيه ضربات عسكرية داخل ايران عبر طيرانها الحربي، الذي يتفوق على سلاح الجو الايراني، وان القبة الحديدية التي تحمي المملكة والامارات العربية المتحدة من الصدريخ الايرانية من التطور بما لا يسمح لاي صاروخ من اي نوع باختراق المجال الجوي لدول التعاون.

وتشير المعلومات الى ان وجه المملكلة العربية السعودية المألوف منذ تأسيسها تغير جذريا مع ولي العهد الامير محمد بن سلمان، وان السعودي سيقاتل وقادر على تجنيد الطاقات المحلية والحلفاء، لمواجهة إيران.

السعودية تقرع طبول الحرب والبداية ترحيل لبنانيين وحصار مالي واقتصادي!
السعودية تقرع طبول الحرب والبداية ترحيل لبنانيين وحصار مالي واقتصادي!

Be First to Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *